الأربعاء 24 أبريل 2024

الفصل الثامن والتاسع والعشرون دائرة العشق

موقع أيام نيوز

قلوب ارهقها العشق
دائرة العشق
الفصل الثامن والعشرين
فتحت عينيها ببطئ وهي قريبة م هكذا فكانت خصلاتها 
نظرت إليه برهة من الزمن وهي تحاول الابتعاد عنه 
فأعادت النظر إليه بذهول وهي تهتف بتعلثم...
_ريان انا.... اصلي كنت.. ااانت حرارتك... 
قاطعها بنظرته
_ انا محتاجك خليكي جانبي... 
قالها بضعف وهو يغمض عينيه بوهن و آلم.....
بينما تنفست الاخري الصعداء وهي تحاول جمح خۏفها.. الذي تملك منها ثم حاولت الابتعاد إلا أن يده منعتها بعدم
امسكها بقوة قبل يغيب مجددا.. اعادت سحب يدها بهدوء حتى لا تزعجه ولكنها لم تستطيع بسبب قوته... تبسمت بهيام
وهي ترمقه 
تنهدت بهدوء وهي تمد يدها الاخري بالدعاء الذي جلبته
من الاسفل واخرجت منه المنشفة المبللة.. ثم وضعتها فوق جبينه بعناية وكررت فعلتها مرة تلو الأخرى..... 
في الصباح
بسوهاج.... 
لك يا بنت على القليل حطي لقمة بتمك.... 
قالتها همس بنفاذ صبر..
بينما ازاحة سلمي يدها قائلة بتعب وعيناها المتورمة من كثرة البكاء.....
_همس ارجوكي انا مش قادره لو سمحتي... انتي مش عارفه انا فيا ايه...
تركت الطعام من يدها واقتربت منها وهي تربت على كتفها بحنان.. 
_والله حاسة فيكي وبعرف بشو عم بتحسي هلا بس كرمال الله فوقي لحالك.. شوفي اشلون صرتي... يا بنت
والله كتير متغيرة مانك سلمي ياللي بعرفها...... 
صمتت قليلا وهي تنظر لها قائلة بثبات.....
_لا تنكسري هيك قومي احكي مع ابوكى خبريه بكل شي صار... 
صارحي بل كي بيسامحك... روحي لكريم وعرفيه مشاعرك
وانك اكتير انجرحتي من يلي عملوا فيكي..... مو غلط انك تعتذري الغلط انك تضلي واقفة محلك...
ازداد بكائها وهي تضع وجهها بين كفيها قائلة پبكاء مرير.... 
_ياريت يا همس.. ياريت كان ينفع... بس صدقينى انا
وكريم خلاص علاقتنا بقت مستحيلة... هو اتوجع مني... بس انا كنت بمۏت اكتر منه....
لكان ليه كملتي بالمخطط تبعك ليه ما صارحتيه بالحقيقة... ليه صعبتي الوضع هيك يا بنت احكي كرمال الله احكي....
بكت بصوت اكتر حتى همس وقالت بحزن.... 
خلاص والله اسفه ما بدي زعلك بس خاېفه عليكي...
ابتعدت عنها سلمي وقالت برجاء.... 
سبيني لوحدي يا همس ارجوكي سبيني لوحدي...
تنهدت همس بنفاذ صبر وقالت بهدوء..... 
_متل ما بدك بس اتأكدي اني ما راح اتركك لحالك شو ما صار...
ثم هدأت نبرته وقال بتساؤل....
_هي سلمي عامله ايه... 
ابتلعت همس ريقها وقالت بتعلثم....
_وانت شو دخلك... ما بيصير تسأل عنها...
تأفأف جاسم پغضب وقال وهو يهم بالصعود للاعلي.... 
_خلاص انا هطلع اطمن عليها قبل ما اسافر..
جحظت عيناها پصدمة حتى اسرعت ووقفت امامه على مقدمة الدرج قائلة پغضب...
_لك وين رايح مفكر حالك بفندق.... والله بېقتلوك هون... 
مو عيب عليك بدك تفوت عغرفة بنت عازبية العمي على هدول الناس....
اغمض عينيه بنفاذ صبر وقال بضيق... 
_اسمعي انا لازم اشوفها واتكلم معاها لاني مسافر وبعد قرار والدها امبارح مينفعش افضل هنا...
لا ما رح تحكي... 
قالتها بحزم ورفض وهي تشير بسباتها....
_ليك انا متأكدة ان في مصېبة راح تصير من تحت راسك بس اتكد اني راح ضلني راقبك وما هسمحلك تفرق بينها وبين كريم...
اقترب منها جاسم وعينيه قد لمعت بالشرار حتى قال بنبرة اخافتها.... 
_اكيد هنتقابل تاني وصدقيني وقتها اتمنا المح قوتك دي.... انا سايبك بمزاجي... ولم نتقابل هعرفك مين هو جاسم....
ابتلعت ريقها بتوتر وهي تبتعد عنه قائلة بقوة مصتنعة.... 
_اعمل شو ما بدك مو همس الحريري يالي پتخاف من رجال... العمي بقلبك شو غليظ....
ابتسم بسخرية وحمل حقيبته وخرج بها تحت انظارها الخائڤة.... وهي تردد بتوتر... 
_لك ما اغلظك... والله بكل حياتي ما شفت متلك 
بأحدي العمارات على النيل... 
أنزل حسن حقائبهم وهو يعطي للبواب بعض المال ثم
اغلق الباب وعاد بأنظاره إلى والدته قائلا.... 
_وحشتك شقتك يا امي...
ابتسمت زينب بهدوء وهي تحرك كرسيها المتحرك قائلة بسعادة.... 
_ده انا روحي رجعتلي انت مش متخيل البيت وحشنى قد ايه....
بينما ظلت اسيل واقفة بجوار الحائط تنظر للمنزل الجديد وهي تشعر بالهدوء والسکينة بداخله حينما رأت صور
هااااا يا أسيل عجبك البيت... 
قالتها زينب بسعادة وحب وهي تقترب منها...
بينما انحنت أسيل لمستواها وقالت بسعادة..... 
_يجنن يا ماما خصوصا انه بيتك انتي..
صمتت قليلا و نظرت إلى زوجها وتابعت..... 
_وبيت حسن....
اشاح ببصره عنها وقال
بجمود.... 
_انا هدخل اغير هدومي يا امي... علشان هنزل اروح مدرية الامن....
روح يا حبيبي ربنا يوفقك... 
قالتها امه بهدوء... 
وهي تنظر إلى اسيل قائلة.... 
شوفي جوزك يمكن يحتاج حاجه...
تبسمت بجمود وهي تتبعه حتى دلفت خلفه إلى غرفته التي تراها للمرة الأولى..... 
غرفة ذات اساس هادئ شبابي بسرير كبير وخزانة متوسطة